فرقة الصواري من البحرين تشارك بمسرحية السيد والعبد

4

قال الفنان والمخرج البحريني خالد الرويعي، مخرج العرض المسرحي “السيد والعبد”، إن هذه الذي نشأ فيه.

وأضاف الرويعي، “ففي هذا العام تمر الذكرى الثلاثين عاماً على أول مشاركة لي في المهرجان كممثل، وفيه حصلنا على أول إشادة من لجنة التحكيم بعرض (أجراس) للمخرج عبدالله السعداوي، في السنة التي تليها حصلنا على جائزة أفضل إخراج، وهذه المشاركة هذا العام بمسرحية السيد والعبد عزيزة على قلبي ربما هي من أسعد اللحظات ويتملكني شعور خاص فأنا أحب مصر وأحب التجريبي، مشاعر جميلة ومختلطة”.

وأوضح المخرج البحريني خالد الرويعي، أنه في هذه الدوره شاركت فرقة الصواري من البحرين بمسرحية السيد والعبد وهو نص من الحضاره الاكادية مجهول المؤلف.. يرتكز العمل ونحن نعمل عليه في أننا هل نحن أحرار؟ كبشر؟ كنظام اجتماعي؟ هذه الجدلية هي موضوع مسرحية السيد والعبد، هي التساؤلات الأبدية على مر العصور، حيث العبودية في دائرة وهم الحرية، والسيادة في وهم العبودية.

ويدور العرض حول رغبة السيد في التغيير والترفيه عن النفس بأساليب مختلفة، وبتردد مختلف. وما حيلة العبد سوى تحقيق الرغبات وتبريرها للسيد. إنها العلاقة الجدلية القديمة بين السيد والعبد على مر العصور.

يشاركه في هذا العمل من حيث التمثيل صالح الدرازي واحمد سعيد وفي فريق الإخراج والسينوغرافيا كل من باسل حسين وسعاد عوض الله وفي الإشراف العام حسين الرفاعي.

واعتبر المخرج البحريني أن المشاركة في المهرجان تجربة ثرية وفرصة للاستفادة من خلال العروض والاحتكاك بضيوف المهرجان، فالمهرجان حقيقة يوفر فرصة للفنانين والمبدعين والفرق للتعريف بأعمالهم وفنونهم. فالمشاركة في المهرجان يساهم في زيادة الوعي، كما أنه يعتبر مكانًا مثاليًا للتواصل وبناء العلاقات. إذ يجتمع الفنانون والمبدعون والمهتمون في مكان واحد، مما يتيح لهم فرصة التعارف وتبادل الخبرات والأفكار وإقامة شراكات جديدة.

وتابع “كما أنه فرصة للتعلم والتطوير عبر ورش العمل والمحاضرات والعروض. إذ يتيح للمشاركين الاستفادة من هذه الفعاليات لتعلم مهارات جديدة، وتوسيع معرفتهم، وتنمية مهاراتهم الفنية أو المهنية.بشكل عام، يقدم المهرجان فرصًا كبيرة للتعرف على الثقافات المختلفة وتوسيع المعرفة والتواصل مع الآخرين”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق